مشاركات عشوائية

شركات خدمية جديدة

recent

تنظيف البيارات


تنظيف البيارات
تنظيف البيارات
تقوم شركات التنظيف بتنظيف بيارات الصرف الصحى عن طريق فريق من العمالة المتخصصة فى تنظيف بيارات العمارات والفلل والمصانع والمساجد والشركات، حيث يوجد لدى هذه المنشآت بيارات للصرف الصحى ومع مرور الزمن تتراكم فيها القاذورات والاوساخ والصخور والمعادن التى تسبب انبعاث رائحة كريهه فى المكان وتسبب بين الحين والاخر طفح لمياه المجارى على وجه الارض بسبب ما تحتويه هذه البيارات من العوالق الصخرية أو الاسمنتيه أو المعدنية التى تسبب الروائح السيئة والطفح المستمر. ولحل هذه المشكلة تقوم شركات التنظيف بعملية تنظيف بيارات المنشآت بصفة دورية بعد التعاقد مع أصحاب هذه المنشآت على متابعة تنظيف البيارات بين الحين والآخر وتتابع الشركة البيارات المسئولة عنها فى كل فترة زمنية تقدر يستة أشهر وأحيانا أكثر أو أقل على حسب ما يقتضيه حال البيارة المراد تنظيفها.

تقوم الشركة كل فترة بالانتقال بفريقها المتخصص فى تسليك بيارات الصرف الصحى الى مواقع هذه البيارات للقيام بعملية نظافة شامله وكامله لهذه البيارات حتى لا يتم انسدادها وحتى لا تنبعث منها الروائح الكريهة. والاهمال في تنظيف البيارات يؤدى فيما بعد الى عواقب كارثية حيث تتضاعف المشكلة وتؤدى فى النهاية الى كارثة مائية حيث يؤثر انسداد البيارة على معدل تدفق المياه داخل البيارة وبالتالى تتكون المياه أسفل البيارة وتحت جدران المعمار وتؤثر مباشرة على قاعدة المعمار وتعمل على تآكل القضبان الحديدية داخل الخرسانات المسلحة التى يعتمد عليها المعمار ويحدث شرخ جدران المعمار وتقويض لأركان المعمار ويمثل المعمار خطرا على الساكنين فيه.
ناهيك عن الرائحة الكريهة والمنظر الغير حضارى لطفح المياه من البيارات والأمراض المنتشرة بسبب عدم تنظيف بيارات الصرف الصحي والجراثيم والبكتريا الضارة المنبعثة من البيارات التى لم يتم تنظيفها بشكل دوري ومستمر. فعلى صاحب المنشأة التي يوجد بها بيارات صرف صحي أن يتابع تنظيفها بشكل مستمر من قبل الشركات المتخصصة فى ذلك وتمتلك العمالة والادوات اللازمة لتنظيف البيارات. هذا الموقع يرشدكم الى طريقة تنظيف بيارات الصرف الصحى كونوا على اتصال ليصلكم كل جديد ...
تنظيف البيارات تمت المراجعة بواسطة The boss on 8:18 م التقييم: 5
جميع الحقوق محفوظة لـ (٥٠٪ خصم) دليل بروكر

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.